Contact Us

برامج الجنسية عن طريق الاستثمار تغيير الحياة للأفضل

لقد أحدث برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار الذي يمنح الجنسية الثانية مقابل استثمار مؤهل، آثارًا إيجابية على اقتصادات الدول المشاركة ويفتح الباب لفرص لا تعد ولا تحصي (منها مستوي معيشي أعلى وتخطيط ضريبي ملائم ومرونة في الأعمال التجارية وغيرها الكثير) للمستثمرين.

نشأ النظام المتبادل المنفعة (بين المستثمرين والحكومات) من الحاجة إلى تحفيز اقتصادات دول معينة. شهد نظام الاستثمار هذا نمواً قوياً في السنوات الأخيرة وأصبح صناعة مزدهرة. ويتوسع نطاق ما يطلق عليه “برنامج الجنسية الاقتصادية” عالميا ويبلغ الآن حوالي 18 مليار دولار سنويا، وفقا للتقديرات الأخيرة. تساهم برامج الإقامة عن طريق الاستثمار والجنسية عن طريق الاستثمار سنويًا بمبلغ 15 مليار و 3 مليار دولار على التوالي. ومع إطلاق مولدوفا والجبل الأسود برامج في خريف هذا العام، من المتوقع أن يرتفع العدد إلى 20 مليار دولار في العامين المقبلين.

قامت الدول التي تمنح الجنسية والإقامة عن طريق برامج الاستثمار باستخدام رأس المال الاستثماري لتمويل المشاريع والتغلب على الاضطرابات المالية وتعزيز اقتصادها. على سبيل المثال، فإن تجديد 900 منزل تضرر من الأعاصير في سانت كيتس ونيفيس لن تكون عملية بسيطة دون المساهمات المقدمة إلى صندوق الإغاثة من الإعصار (هذا الخيار غير متوفر حاليا). وبالمثل، أدي برنامج مالطا للجنسية عن طريق الاستثمار إلى نمو اقتصادي بنسبة 6.4% في عام 2016، وهو أعلى معدل في أي دولة من دول الاتحاد الأوربي. إن برنامج دومينيكا للجنسية عن طريق الاستثمار ليس استثناء من ذلك لما يعود به من فائدة على حياة المواطنين. يتوقع رئيس وزراء دومينيكا أن برنامج الجنسية الاقتصادية سيضمن إجمالي إيرادات بقيمة 406.6 مليون دولار شرق الكاريبي بحلول العام المقبل.

إذا كنت ترغب في المشاركة في مثل هذا التطور الاقتصادي والحصول على جنسية الدولة التي تختارها، فإن برنامج الجنسية الاقتصادية مصمم خصيصًا لك. فريق سيتزن ماتش المؤهل تأهيلاً عالٍ والمدرب على أتم الاستعداد لمساعدتك في الحصول على الجنسية / الإقامة العالمية. لمزيد من المعلومات حول هذه البرامج، يرجى الاتصال بنا عبر البريد الالكتروني: [email protected]

Posted on ديسمبر 22nd, 2018 | جمیع
×
تماس با ما